فضل البقرة وهل وردت أحاديث نبوية عنه؟

فضل البقرة وهل وردت أحاديث نبوية عنه؟

ما هو فضل البقرة؟ وهل لتشغيلها في منزلك أي فائدة قد تنالها أم لا؟ إليك ما قاله النبي محمد صلى الله عليه وسلم فتابعنا.

فضل البقرة

  • روي أبو أمامة الباهلي، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم،
    يقول: اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه، اقرؤوا الزهراوين
    البقرة، وسورة آل عمران، فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان، أو كأنهما
    غيايتان، أو كأنهما فرقان من طير صواف، تحاجان عن أصحابهما، اقرؤوا
    سورة البقرة، فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة.قال معاوية: بلغني أن البطلة: السحرة. رواه مسلم, وغيره.
  • ونجد أن قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ كان قد قال حَدَّثَنَا عَارِمٌ حَدَّثَنَا مُعْتَمِرٌ عَنْ أَبِيهِ عَنْ رَجُلٍ
    عَنْ أَبِيهِ عَنْ مَعْقِلِ بْنِ يَسَارٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ الْبَقَرَةُ سَنَامُ الْقُرْآنِ وَذُرْوَتُهُ،
    نَزَلَ مَعَ كُلِّ آيَةٍ مِنْهَا ثَمَانُونَ مَلَكًا وَاسْتُخْرِجَتْ اللَّهُ لَا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ
    مِنْ تَحْتِ الْعَرْشِ فَوُصِلَتْ بِهَا أَوْ فَوُصِلَتْ بِسُورَةِ الْبَقَرَةِ، وَيس قَلْبُ الْقُرْآنِ لَا يَقْرَؤُهَا
    رَجُلٌ يُرِيدُ اللَّهَ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ إِلَّا غُفِرَ لَهُ وَاقْرَءُوهَا عَلَى مَوْتَاكُمْ.
  • قال الإمام أحمد حدثنا عارم حدثنا معتمر عن أبيه عن رجل عن أبيه عن معقل بن يسار أن
    رسول الله صلى الله عليه وسلم قال البقرة سنام القرآن وذروته، نزل مع كل آية منها ثمانون
    ملكًا واستخرجت الله لا إله إلا هو الحي القيوم من تحت العرش فوصلت بها أو فوصلت بسورة
    البقرة، ويس قلب القرآن لا يقرؤها رجل يريد الله والدار الآخرة إلا غفر له واقرءوها على موتاكم انفرد به أحمد.

حكم الاستماع إلى سورة البقرة في البيت

رأى علماء الدين الإسلامي أنه لا توجد مشكلة في الاستماع إلى القرآن شرط الإنصات إليه فهو من الأمور المستحب القيام بها، وإن كان قراءة الآيات أفضل، والدليل على ذلك هو:

أمر النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله بن مسعود في بعض الأيام في بعض المجالس
أن يقرأ عليه القرآن، فقال عبد الله: يا رسول الله! كيف أقرأ عليك وعليك أنزل؟ قال عليه
الصلاة والسلام: إني أحب أن أسمعه من غيري، فقرأ عليه عبد الله بن مسعود
أول سورة النساء، حتى بلغ قوله تعالى: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا [النساء:41] قال النبي: حسبك، قال عبد الله بن مسعود فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان عليه الصلاة والسلام.

الصفحة الأخيرة من سورة البقرة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم