فضل صيام اليوم الثامن من ذي الحجة

فضل صيام اليوم الثامن من ذي الحجة

هل ترغب في التعرف على فضل صيام اليوم الثامن من ذي الحجة ويوم عرفة؟ إذا كانت إجابتك بنعم،
فعليك بقراءة السطور التالية.. تابعنا

فضل صيام اليوم الثامن من ذي الحجة

  • يعد اليوم الثامن من ذي الحجة هو يوم التروية، وقد أقسم الله بالعشر الأوائل من ذي الحجة، في كتابه الكريم إذ قال: وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ (سورة الفجر:1-2).
  • لذا تعد جميعها من الأيام الفاضلة والعمل فيها أفضل من العمل في غيرها، ونستدل على ذلك بما رواه ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما العمل في أيام أفضل منها في هذه (يعني عشر ذي الحجة)، قالوا: ولا الجهاد؟ قال: ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه، وماله فلم يرجع بشيء رواه البخاري برقم (916).
  • ويعد اليوم الثامن هو اليوم الذي يبدأ فيه الحجاج بالاستعداد، للوقوف بعرفة في اليوم التالي، وهو يوم المغفرة والمباهاة والعتق من النيران.
  • وقد أوضح أهل العلم أن صيام الأيام الثمان الأولى من ذي الحجة مستحب للحاج وغيره ؛ لقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : “مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الأَيَّامِ الْعَشْرِ . فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، إِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ” رواه البخاري (969) والترمذي (757) واللفظ له ، من حديث ابن عباس رضي الله عنهما .

فضل يوم عرفة

  • قال صلى الله عليه وسلم :” يوم عرفة و يوم النحر و أيام التشريق عيدنا أهل الإسلام ، وهي أيام أكل وشرب ” رواه أهل السنن .
  • وقد روي عن عمر بن الخطاب أنه قال : نزلت – أي آية ( اليوم أكملت ) – في يوم الجمعة ويوم عرفة ، وكلاهما بحمد الله لنا عيد
  • وقد ورد في الصحيحين : عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه : أن رجلا من اليهود قال له : يا أمير المؤمنين ، آية في كتابكم تقرءونها ، لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيدا . قال : أي آية ؟ قال : { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا } المائدة :3 . قال عمر : قد عرفنا ذلك اليوم والمكان الذي نزلت فيه على النبي صلى الله عليه وسلم : وهو قائم بعرفة، يوم الجمعة.
  • كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ” يوم عرفة ، ويوم النحر ، وأيام منى ، عيدنا أهل الإسلام ” رواه أبو داود وصححه الألباني
  • وقد ورد عن أبي قتادة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سُئل عن صوم يوم عرفة ؟ فقال : ” يكفر السنة الماضية ، والسنة القابلة ” رواه مسلم .
  • وجاء في صحيح مسلم : عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” ما من يومٍ أكثر من أنْ يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة ، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول : ما أراد هؤلاء ؟
  • وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” إن الله تعالى يُباهي ملائكته عشية عرفة ، بأهل عرفة ، فيقول : انظروا إلى عبادي ، أتوني شعثا غبرا ” . رواه أحمد وصححه الألباني.
  • ويستحب الدعاء فيه، فعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ” خيرُ الدعاء ، دعاء يوم عرفة ، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير “. رواه الترمذي

حكم صيام يوم عرفة للحاج

أوضح أهل العلم أن الحاج لا يسن له صوم يوم عرفة بل يستحب له فطره ولو كان قويًا،
اقتداءً برسول الله صلى الله عليه وسلم، وليقوى على الدعاء.

إلى هنا نكون قد وصلنا لختام مقالنا اليوم، ولمزيد من المعلومات يمكنكم الإطلاع على هذا المقال:
أركان الحج وواجباته وسننه كاملة